سيمنز

AR/5-4-2018
2335 مشاهدة
مشاركة
 

لعبت سيمنز دورا رائعا في تشكيل التطور التكنولوجي في مصر منذ عام 1856. وكانت سيمنز نموذجا يحتذى به للشراكة مع الحكومة المصرية وخاصة مشاريع الشركة في مجال الطاقة في مصر. بالإضافة إلى ذلك، تسعى سيمنز دائما إلى دفع فرص العمل للشباب المصري وزيادة توطين القوى العاملة بما يتماشى مع رؤية مصر 2030.

واستنادا إلى اتفاق بين ألمانيا ومصر، وقعت الوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية وسيمنز اتفاقية تحالف استراتيجي لدعم التدريب المهني في مصر، باستثمار إجمالي يزيد عن 22 مليون يورو. وفي إطار هذه الاتفاقية، انضمت سيمنز إلى شركة الجمعية الألمانية للتعاون الدولي (جيز), نيابة عن شركة بمز، لإنشاء وتشغيل مركز تدريب تقني مشترك في العين السخنة. ويوفر المركز التدريب لأكثر من 5500 شاب مصري لمدة أربع سنوات في المهارات التقنية المتقدمة التي تعتبر بالغة الأهمية للاقتصاد المصري. وتشمل الميكانيكا الصناعية؛ الهندسة الكهربائية؛ وكذلك بناء الكفاءات الرئيسية في صيانة وإصلاح محطات توليد الطاقة ومزارع الرياح. كما يرغب الطرفان في دعم تحديث معهد تقني عالي في منطقة العامرية بالقاهرة.

وفي إطار الجهود المستمرة التي تبذلها سيمنز لتعزيز مبادرات تطوير القوى العاملة في مصر، اختارت الشركة أربعة طلاب مصريين لبدء تدريبهم على العمل في مواقع مختلفة في سيمنز في جميع أنحاء ألمانيا لبدء ورشة عملهم في أغسطس 2017. "برنامج سيمنز للتلمذة الصناعية" نظام التعليم الألماني نموذج مع برامج تشغيل لمدة 3.5 سنوات بالتعاون مع إلى شركة الجمعية الألمانية للتعاون الدولي (جيز)، نيابة عن بمز..

و قد فازت سيمنز بأكبر عقد منفرد في تاريخ التعاون مع مصر في يونيو 2015 لبناء ثلاث محطات لتوليد الكهرباء بطاقة 14 ألف ميغاوات في بني سويف والعاصمة الإدارية الجديدة وبولوروس في 18 شهرا فقط من تاريخ توقيع العقود، معيارا عالميا جديدا في تنفيذ المشاريع الضخمة من هذا النطاق. وبحسب وزير الكهرباء، محمد شاكر، فإن مشروع سيمنز سيوفر 1-1.3 مليار دولار نتيجة لكفاءة استخدام الطاقة لمحطات توليد الكهرباء ذات الدورة المركبة البالغة 4.8 جيجاوات. كما تحقق المحطات توريد الكهرباء إلى 45 مليون مصري.

كما ساهمت سيمنز في تحديث المولدات المتقادمة في حقول النفط ومصافي التكرير من أجل رفع كفاءتها التشغيلية. وقعت شركة سيمنز مشروعا مشتركا مع شركة مصر للصيانة ممثلة بتمويل من وزارة البترول وشركة الكهرباء المصرية القابضة ممثلة بوزارة الكهرباء لإنشاء مركز متخصص في مدينة السويس لصيانة وإصلاح المعدات الدوارة لقطاعات النفط والغاز والكهرباء في مصر بدلا من إرسالها إلى الخارج. كانت سيمنز مسؤولة عن تجهيز المركز بأحدث المعدات باستخدام التكنولوجيا المتقدمة لإعداد الكوادر الفنية من المهندسين والفنيين المصريين.

و أخيرا في يناير 2018، حصلت شركة سيمنس غامسكا على عقد لبناء توربينات الرياح 262MWفي خليج السويس في مصر في أكبر صفقة في البلاد حتى الآن، ومن المتوقع أن تبدأ العمليات في نهاية عام 2018. وسوف تعزز هذه الاتفاقية وتوليد الكهرباء في البلاد بنسبة 50 في المئة. ويمثل مشروع الرياح هذا أول مشروع رياح مدعوم من القطاع الخاص في مصر، حيث كانت جميع منشآت الرياح مدعومة من قبل هيئة الطاقة المتجددة التي تديرها الدولة.

قامت شركة سيمنز العالمية بإطلاق مشروع عملاق بالتعاون مع وزارة الكهرباء والطاقة لتنفيذ وتركيب 3 محطات توليد الكهرباء وربطها بالشبكة القومية للكهرباء بمحافظة بني سويف ، العاصمة الادارية الجديدة و مدينة البرلس بمحافظة كفر الشيخ.



قصة النجاح السابقة شركة مارس ايجبيت
قصة النجاح التالية اديسون

أخر قصص النجاح