مشروع توفير فرص عمل للشباب بالتعاون بين الحكومة الكندية ومنظمة العمل الدولية ILO

AR/25-4-2017
1616 مشاهدة
مشاركة
 
يهــدف المشروع الى زيادة فرص العمل المناسبة للشباب والمرأة خاصة الفئات غير القادرة وذوى الاحتياجات الخاصة ودعم 500 شركة جديدة يتم تأسيسها من خلال المشروع واستفادة  10000 شاب من فرص العمل المحسنة. بقيمة تمويل 10 مليون دولار كندى الموقع بتاريخ 24/3/2011، وينتهي في 31/3/2016.

يقوم بالتنفيذ منظمة العمل الدولية، ويساهم الصندوق الاجتماعي للتنمية بمبلغ 5 مليون دولار أمريكي يمكن للشباب من أصحاب العمل الحر استخدامها لتأسيس أنشطتهم، ويتم تنفيذ المشروع على المستوى الوطني بالتعاون مع الوزارات المعنية والأطراف المعنية الأخرى، وعلى المستوى الإقليمي والمحلي مع المؤسسات العامة والأطراف المعنية بتشغيل الشباب، كما يعمل مع مبادرات الشباب في المواقع المختارة في محافظات المنيا وبورسعيد والبحر الأحمر ويقوم بتنفيذ مشروعات تجريبية صغيرة تعمل في بعض الحالات مباشرة مع الشباب.

وتستفيد عدة جهات من المشروع وهي وزارات القوى العاملة والهجرة والزراعة والسياحة والصناعة والسكان والتنمية المحلية ومحافظات المنيا، بورسعيد، البحر الأحمر والمنظمات غير الحكومية ومقدمو خدمات الأعمال والتشغيل ومراكز التدريب المهني والجامعات والشباب والفئات المهمشة.

يعد مشروع "وظائف لائقة لشباب مصر"- والذي يتبنى تنفيذه مكتب منظمة العمل الدولية لشمال أفريقيا بالقاهرة بدعم من الوكالة الكندية للتنمية الدولية؛ والمزمع استمراره حتى مارس 2016 م، أحد المشروعات المهمة التي تهدف لنشر ثقافة ومهارات ريادة الأعمال بين الشباب المصري.

يهدف المشروع إلى دعم وزارة القوى العاملة والهجرة المصرية والوزارات المعنية الأخرى والشركاء الوطنيين مع التركيز على تنفيذ خطة العمل القومية لتشغيل الشباب التي تم إعدادها مؤخراً، كما يهدف إلى قيام محافظات المنيا وبورسعيد والبحر الأحمر– تم اختيارهم من خلال مسابقة- بوضع خطة عمل إقليمية لتوظيف الشباب وتعزيز أداء الشركاء على المستوى المحلي بها لتقديم الخدمات الضرورية لدعم فرص العمل للشباب، وتطوير قدرات مؤسسات التدريب بما يمكنها من توفير المهارات والخبرات التعليمية اللازمة لزيادة فرص توظيف الشباب، وتعزيز قدرات مكاتب التشغيل على مستوى المحافظات، ومكاتب التشغيل الخاصة المحلية، والمنظمات الشبابية والمؤسسات للموائمة بفاعلية بين العرض والطلب على المهارات المختلفة، ودعم تنمية المشروعات والعمل الحر.

أخر قصص النجاح