رئيس مجموعة البنك الدولي من مشروع بنبان بأسوان: إصلاحات مصر في مجال الطاقة فتحت باب أقوى لاستثمارات القطاع الخاص وجذبت استثمارات بملياري دولار في أكبر محطة الطاقة الشمسية في العالم

AR/5-5-2019
609 مشاهدة
مشاركة
 

​ديفيد مالباس: مشروع بنبان تجربة نجاح يمكن تكرارها في قطاعات النقل والمياه والصرف الصحي


وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي:المشروع يأتي مواكباً للخطوات غير المسبوقة التي اتخذتها الحكومة ووزارة الكهرباء لخلق بنية تشريعية حديثة لجذب الاستثمارات الخارجية في مجال الطاقة


د. سحر نصر: المشروع يعكس بوضوح ثقة مؤسسات التمويل الدولية وشركاء التنمية من الاقتصادات العالمية الكبرى في الاقتصاد المصري


زارت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي ، والسيد/ ديفيد مالباس، رئيس مجموعة البنك الدولي ، اليوم الأحد 5 مايو 2019م مشروع الطاقة الشمسية بنبان بأسوان، والذي  يعد أكبر مشروع للخلايا الشمسية على مستوى العالم وحصل مؤخرا على أفضل مشروع من البنك الدولي  لعام 2019م، وذلك بحضور السيدة/ غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، واللواء أحمد إبراهيم، محافظ أسوان، وعدد من قيادات البنك الدولي . 


وقال السيد/ ديفيد مالباس، رئيس مجموعة البنك الدولي:"إن الإصلاحات التي قامت بها مصر في مجال الطاقة فتحت باب أقوى لاستثمارات القطاع الخاص.


وأضاف":"محطة الطاقة الشمسية في بنبان والتي سوف تكون أكبر محطة في العالم، جذبت أكثر من ملياري دولار من الاستثمارات وهذا يبين دور  الإصلاحات في مجال الطاقة، ويمكن إجراء نسخ مماثلة في قطاعات نمو حيوية مثل النقل، الزراعة والمياه والصرف الصحي.


وأوضحت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، أن هذا المشروع يأتي مواكباً للخطوات غير المسبوقة التي  اتخذتها الحكومة ووزارة الكهرباء لخلق بنية تشريعية حديثة لجذب الاستثمارات الخارجية وتعظيم الانتفاع بالفرص الواعدة التي  يتيحها الاقتصاد المصري وتنمية مشروعات البنية الأساسية والطاقة. 


وذكرت الوزيرة ان هذا المشروع يعكس ما وصلت إليه علاقة مصر مع البنك من شراكة إستراتيجية شاملة، حيث  جاء في  إطار دعم البنك لبرنامج الإصلاح الاقتصادي  في  مصر وخطط الحكومة المصرية لتعزيز دور القطاع الخاص في  تحقيق التنمية الشاملة، ووافق المجلس التنفيذي لمؤسسة التمويل الدولية - الذراع المعنية بالقطاع الخاص بمجموعة البنك الدولي  - بالإجماع في  يوليو ٢٠١٧ على إقامته بحيث يكون أضخم مشروع لإنتاج الطاقة الشمسية على مستوى العالم، وقام بتمويله بقيمة 653 مليون دولار، ضمن القيمة الإجمالية البالغة للمشروع والبالغة 2 مليار دولار لتوليد طاقة كلية تصل إلى ١٦٠٠ ميجاوات، وبمشاركة البنك الأوروبي   لإعادة الإعمار والتنمية وعدد كبير من الشركات العالمية الكبرى.


وأكدت الوزيرة أن هذا المشروع يعكس بوضوح ثقة مؤسسات التمويل الدولية وشركاء التنمية من الاقتصادات العالمية الكبرى في  الاقتصاد المصري وآفاق النمو المتوقعة له في  الفترة المقبلة. 


وأشارت الوزيرة إلي أن هذا المشروع يعكس كذلك التزام مصر دولياً بتعهداتها بشأن الاتفاقات الدولية لتغير المناخ، وإقليمياً في  إطار خطة تحول مصر لمركز محوري للطاقة في  منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، ووطنياً من خلال دعم هدف توليد ٢٠٪‏ من الكهرباء من الطاقة النظيفة بحلول عام ٢٠٢٢.


ويعد مشروع بنبان تجمع لعدد من محطات الطاقة الشمسية في  مكان واحد بطاقة إجمالية قدرها 1465 م.و بالتعاون مع 32 مستثمر، ومن المنتظر أن سيتم تشغيل المشروع بكامل طاقته في  خلال هذا العام، وحتى الآن تم ربط وتوصيل عدد ١٩ محطة طاقة شمسية من المشروع بإجمالي قدرات ٩٣٠ ميجاوات  بمحطات المحولات بنبان ١و٢و٣و٤ جهد ٢٢٠/٢٢ ك.ف منهم عدد ١٦ محطة طاقة شمسية تعمل بشكل تجاري بإجمالي قدرات ٧٨٠ ميجا وات وعدد ٣ محطات في مرحلة اختبارات التشغيل منتظر التشغيل التجاري لها تباعا خلال شهر مايو الجاري.


واستمع الحضور، إلى شرح حول مشروع الطاقة الشمسية في بنبان والذي  أسهم في تنمية المنطقة بالكامل عن طريق تشغيل الشباب من أبناء قرية بنبان والقرى والمراكز المجاورة بل توجد عمالة من محافظات الوجه البحري وكافة أنحاء البلاد، ويعمل به نحو عشرة آلاف عامل وفني ومهندس أثناء فترة تنفيذ المشروع الي جانب الرواج الذي حدث في  مدينة أسوان من حيث إشغال الفنادق والشقق السكنية وتأجير السيارات  والمعدات ومواد البناء والمقاولات، كما أصبح هناك عمالة مدربة في مجال تركيب محطات الطاقة الشمسية وتم افتتاح فصول متخصصة لدراسة الطاقة الشمسية في المدرسة الثانوية الصناعية بقرية بنبان هذا إلي جانب برامج الخدمة المجتمعية التي يقوم المستثمرين بتنفيذها في قرية بنبان لخدمة المجتمع و أهالي القرية وانتهت الشركة المصرية لنقل الكهرباء  من إنشاء وتشغيل ٤ محطات محولات سعة ٣×١٧٥ م.ف. أ للمحطة الواحدة جهد ٢٢/٢٢/٢٢٠ ك.ف، وتم الانتهاء من جميع الخطوط جهد ٢٢٠ لربط محطات المحولات الأربعة بعضها البعض وكذلك ربطها بالشبكة الموحدة جهد ٢٢٠ ك.ف، ويتم تفريغ الطاقة المولدة من مشروع بنيان من خلال ٤ دوائر تم الانتهاء منها بالكامل وتتمثل في  الدائرتين ١و٢ سلوا/ بنبان ١ جهد ٢٢٠ ، الدائرة ربط الخزان / بنبان ٤ جهد ٢٢٠ ،الدائرة النقرة / بنبان ٤ جهد ٢٢٠، ولتأمين التفريغ  لكامل الطاقة الشمسية المولدة جاري توسيع محطة بنبان ٣ بجهد ٥٠٠ ك.ف سعة ٣ × ٥٠٠ ميجا وات وربطها بالشبكة عن طريق الخط الهوائي بنبان ٣/ نجع حمادي الصناعية جهد ٥٠٠ ك.ف بطول ١٩٥ كم، وجاري إنشاء وتركيب خلية محول جهد ٥٠٠/٢٢٠ ك.ف سعة ٥٠٠ ميجاوات وربطه بشبكة ٥٠٠ ك.ف عن طريق احدي دوائر خط السد العالي/ نجع حمادي ٥٠٠ ك.ف وذلك لتفريغ جزء من القدرات المولدة لحين الانتهاء من توسيع محطة بنبان ٣ بجهد ٥٠٠ ك.ف، كما تم الانتهاء من الخط بنبان ٣/ نجع حمادي الصناعية، ويجرى حالياً أعمال مد الكابلات جهد ٢٢ ك.ف من محطات الطاقة الشمسية وحتى محطات المحولات وتم بحمد الله الانتهاء من أكثر من ٩٥% من أعمال فرد وتركيب واختبار الكابلات لجميع المحطات وقبل المواعيد المخططة وذلك تنفيذا لتعليمات رئاسة الشركة بأن تكون جميع المحطات وكابلات الربط جهد ٢٢ك.ف  وخطوط الربط جهد ٢٢٠ ك.ف جاهزة للربط مع محطات الطاقة الشمسية.


الجدير بالذكر  بان مجموعة البنك الدولي  تساهم في  دعم مصر في  مجال الطاقة بقيمة 1.8 مليار دولار ومن ابرز المشروعات مشروع تطوير طاقة الرياح بقيمة 219.7 مليون دولار، ومشروع جنوب حلوان بقيمة 585.4 مليون دولار، ومشروع توصيل الغاز للمنازل بقيمة 300 مليون دولار، إضافة إلى قيام مؤسسة التمويل الدولية بدعم مشروع الطاقة الشمسية بأسوان بقيمة 653 مليون دولار.


وقال السيد/ديفيد مالباس، رئيس مجموعة البنك الدولي، إن مشروع اليوم يوضح أهمية التعاون الكبير الذي تم بين البنك الدولي ومصر خلال السنوات الماضية، والذي نتج عنه أكبر مشروع من نوعه في العالم، وهو نموذج يحتذى به عالميا في الدراسة الجيدة للمخاطر، وتوفير فرص العمل، وتوفير الطاقة، والاستدامة الاقتصادية والبيئية. 


وأضاف أنه منذ 4 سنوات بدأت 20 شركة في تنفيذ هذا المشروع الطموح، والأن هذا المشروع يوازي 20% من مساحة واشنطن، وهذا يؤكد ثقتنا في القيادة المصرية، وقدرتها على النجاح الاقتصادي وتعبئة الموارد لتحقيق التقدم، ما يفتح الشهية لمزيد من التعاون، حيث تم استخدام نموذج تمويل رائع، يمكن تطبيقه في كافة القطاعات الاقتصادية.


وأكد رئيس مجموعة البنك الدولي أن الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي هي عنصر أساسي لإنجاح السياسات التنموية في مصر وأفريقيا.

وقال إن البنك الدولي يسعى للاستفادة من رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي لزيادة دور القطاع الخاص، لأن السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي لديه رؤية واضحة لتحسين الأوضاع الاقتصادية وتحقيق الشمول التكنولوجي لأبناء واقتصادات القارة.


وقالت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، إن زيارة اليوم تؤكد اهتمام البنك الدولي باستراتيجته في تمويل التنمية بأفريقيا، مشيرة إلى إنه منذ نجاح مصر في الحصول على ثقة البنك الدولي والدول الأعضاء، لترأس مجموعة البنك الدولي في أفريقيا، اهتمت مصر  مع مجموعة البنك الدولي في التوسع في دمج القطاع الخاص في الخطط التنموية للدول، ومشروع اليوم هو نموذج على ذلك، حيث التمويل مشترك بين البنك الدولي والقطاع الخاص، لتوفير خدمة الكهرباء للمواطنين بتكلفة تنافسية، وتوفير الاف فرص العمل، وتحقيق نموذج يحتذى به للتنمية المستدامة والصديقة للبيئة.


وقال وليد لبدي، مدير مؤسسة التمويل الدولية  في مصر وليبيا واليمن، إن النجاح الذي شهده مشروع بنبان، ساهم في نجاح جذب المزيد من التمويلات والاستثمارات، عبر مؤسسة التمويل الدولية وغيرها من الشركاء الأجانب، للاستثمار والعمل في مصر.


وقال سيرجيو بيمنتا، نائب رئيس مؤسسة التمويل الدولية، لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، إن مشروع بنبان "مثالي" وفقا لمعايير البنك الدولي، من حيث اختيار المكان والكفاءة، وأكد أن مصر لها تاريخ كبير في إنشاء المشروعات العملاقة، واليوم رأيت مشروع لإنتاج الطاقة الشمسية على مساحة توازي 7 ملاعب لكرة قدم، ما يوفر لمصر احتياجاتها من الطاقة وبسعر رخيص أيضا، هذا النجاح تشهد به مؤسسات التمويل الدولية ودول العالم أجمع، والأن أصبح واضح لكافة مستثمري العالم أن مصر قادرة على توفير بيئة خصبة للاستثمار.


وقالت المهندسة صباح مشالى، رئيس الشركة المصرية لنقل الكهرباء، إن مصر تسير قدما في تنفيذ استراتيجيتها التي أقرها  المجلس الأعلى للطاقة في عام 2016، والتي تمتد حتى عام 2035، والتي تنص على التوازن بين مصادر الطاقة، ومشروع اليوم هو نجاح كبير لهذه الاستراتيجية التي ستضمن أمن واستدامة إمدادات الطاقة في مصر، بالإضافة إلى تحسين جودة العمل المؤسسي في قطاع الكهرباء.


وقالت السيد/ باكينام كفافي، الرئيس التنفيذي لشركة طاقة عربية، ورئيس شركة طاقة سولار، إن هذا النجاح لم يكن ليتحقق لولا جهود الحكومة المصرية لوضع مصر في موقعها الطبيعي كأسرع اقتصاد نامي بالمنطقة، وأن مشروع بنبان هو نموذج ناجح للشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص.

 


أخر الأخبار